حول العالم

ما جاء أولاً الدجاجة أم البيضة؟ إليكم جواب علمي حاسم

“ما جاء أولاً البيضة أم الدجاجة؟”، سؤال يبدو مضحكاً وغير مهم، ودليل على النقاشات التي لا تفضي إلى أي نتيجة. لكنه في الوقت نفسه سؤال كلاسيكي شغل البشر لآلاف السنين، وهو ما دفع العلماء للإجابة عنه.

بحسب كل المعلومات المتوفرة عند علماء الأحياء وعلماء الآثار والبيئة، عند الحديث عن الطيور جاء البيض قبل الطير. تعود أقدم أحافير بيض وأجنة الديناصورات إلى حوالي 190 مليون سنة.

ويبلغ عمر حفريات الأركيوبتركس، أقدم أشكال الطيور، حوالي 150 مليون سنة، مما يعني أن الطيور بشكل عام جاءت بعد البيض.
وبحسب مجلة “تايم”، فإن طائراً ليس دجاجة وضع البيضة التي تطورت لاحقاً وأصبحت دجاجة. ففي مرحلة ما أنتجت بعض المخلوقات بيضة تحتوي على طائر. هذا الطائر تطورت تركيبته الجينية ليصبح الدجاجة كما نعرفها اليوم، نتيجة بعض الطفرات الصغيرة.

وقد جاءت هذه الدراسة لتنقض تماماً دراسة علمية سابقة افترضت أن الدجاج جاء قبل البيض. إذ نشرت مجموعة من العلماء دراسة في عام 2010 استندت إلى ضرورة وجود بروتين معين لتشكيل قشرة بيض الدجاج، وهو بروتين موجود فقط في مبيض الدجاجة. وعلى هذا الأساس افترضوا أن الدجاجة جاءت أولاً. لكن عند الإعلان عن النتائج عبر العلماء عن عدم اقتناعهم التام بما توصلوا إليه معتبرين الموضوع مسلياً لكن غير علمي.

لكن كيف ظهر هذا السؤال؟ بدأت القصة في اليونان القديمة. حين طرح أرسطو السؤال، وفي الوقت نفسه تهرب من الإجابة عنه. إذ نقل فرانسوا فينيلون في كتابه عن الفلاسفة القدماء، قول أرسطو إن الخيارين صحيحان.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى