تربية الأطفال

ماذا على الأهل أن يفعلوا حتى يحموا أبناءهم المراهقين من الإصابة من إضطرابات الطعام؟

لأن الوقاية خير من العلاج سنتحدث في هذا المقال عن اهم النصائح التي من الممكن أن تساعد الأهل على حماية أبنائهم المراهقين من الإصابة باضطرابات الطعام، وهذه اهمها :

– التواصل الدائم و الصحي مع المراهق.

– الحفاظ على عادات صحية مع الطعام في المنزل  مثل الأكل في مواعيد محددة و أماكن محددة بدلاً من الأكل في أي وقت و تحت أي ظرف حتى لا يتحول الطعام إلى وسيلة لتفريغ التوتر أو قتل الملل.

– مساعدة المراهق على تعزيز صورة جسد إيجابية من خلال التركيز معه على أهمية الجسد و دوره الفعال في نشاطات حياتنا اليومية و جماله مهما كان وزنه و شكله.

– تعزيز و رفع تقدير الذات عند المراهق من خلال الابتعاد عن لومه و انتقاده و السخرية منه، والتركيز على إيجابياته و نقاط قوته بدلاً من محاولة تتبع نقاط ضعفه و التحدث عنها طوال الوقت.

– تقديم الحب غير المشروط للمراهق.. (أنا أحبك لأنك ابني مهما كان شكلك و مهما كانت علاماتك و مهما فعلت).

– تقديم القدوة الجيدة للمراهق كوالدين من خلال التعبير الصحي عن المشاعر و عدم تفريغها بطرق غير صحية.. و من خلال أيضاً بناء علاقة صحية و إيجابية مع الجسد مهما كان وزنه و شكله.

و أخيراً لا بد أن أذكر أن إصابة المراهق باضطرابات الطعام تحتاج اللجوء إلى معالج نفسي، ودور الوالدين يكمن في الوقاية و الحماية من الإصابة، و لكن عند الإصابة يأتي هنا دور المعالج النفسي.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى