تربية الأطفال

كيف يتصرف الجنين عندما تبكي أمه؟

منذ بداية الحمل، تتكوّن وسيلة اتصال سرية بين الأمّ وجنينها حيث يتشارك الطّرفان الأفكار والمشاعر ويتبادلانها بشكلٍ مثير للدهشة من دون أن تعرف الأمّ ذلك، وتزيد قوة هذا الاتصال كلما اقترب موعد الولادة، لذلك مشاعركِ التي تشعرين بها وأفكاركِ وحبك وكل تلك الأشياء تصل إلى صغيركِ بصورة طبيعية للغاية، وتؤثر فيه بشكل كبير.

وأثبتت بعض الدراسات أن الجنين يبكي أو يبدو كذلك لو أردنا أن نكون أكثر دقة إذ لاحظوا أن شفتيه ترتجفان كما يحدث للرضيع عند البكاء عندما تكونين في حالة مزاجية سيئة

فالجنين يشعر ببكاء أمّه، ويشعر وهو داخل رحم أمّه بكل ما تشعر به، فإذا كانت سعيدة سيكون هو كذلك فيما إذا كانت حزينة سيُشاركها هذه المشاعر أيضاً. كما أنّ الجنين في رحم أمّه يستطيع التمييز ومعرفة حالتها النفسيّة وهو يندمج معها كما هي.

وذلك لا يقتصر على شعوره بها فحسب، إذ إن الدراسات نفسها قد أكدت أنّ حالة المرأة النفسية في الحمل تؤثر في نفسية الجنين خلال أشهر الحمل وحتى بعد ولادة الطفل. لذا فقد ترافقه بعد خروجه إلى العالم أيضاً، فضلاً عن أنها قد تؤثر سلباً على صحته الجسدية وعلى نموه بعد ولادته.

ويعتقد الكثير من الناس، وهو اعتقاد خاطئ أن المرأة التي تنتظر طفلًا يجب أن تشعر  بالفرح والسعادة طوال الوقت، وإن كانت هذه الفكرة المسبقة تعزز الشعور بالذنب لدى النساء اللاتي يعانين من اكتئاب ما قبل الولادة ، لذلك من المهم حل هذه المشكلة التي يمكن أن تُولد في بعض الحالات زيادة نسبة الاكتئاب لدى الأم الحامل.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى