تربية الأطفال

كيف تؤثر الحالة النفسية للأم على أطفالها

تشكل العائلة البيئة الأهم في تكوين شخصية الطفل وبناء قدراته لذلك لابد من وجود جو مستقر يوفره الأب والأم في المنزل، ويساعد على تكوين صورة ذاتية مستقرة لدى الطفل، فالتفاؤل والابتسام داخل المنزل لهما تأثير كبير في نفسية الطفل.

وتؤثر الحالة النفسية للأم على الطفل في مختلف مراحل العمر، اذا يتعرض الطفل الذي تعاني أمه من حالة نفسية غيرة مستقرة إلى ضغوط نفسية شديدة وبطريقة غير مباشرة، فالأم تعكس كل الضغوطات النفسية التي تعرضت لها على أطفالها دون أن تقصد ذلك، الأمر الذي يعرض الطفل إلى نفس الضغوط مسببا له الكثير من المشاكل النفسية مثل الاكتئاب، والرهاب والتوتر الانفعالي له، إضافة إلى شعوره بقلق دائم.

و في حالة الأمهات المكتئبات اللائي يعانين انخفاضاً مستمراً في الحالة العقلية، ويملن إلى قلة التفاعل مع أطفالهن، قد ينجم عن ذلك ضعف العلاقة بين الطرفين.

لذا يجب على الأم أن تحاول جاهدة الفصل بين ما تتعرض له من ضغوط و أعباء و بين طريقة تعاملها مع أطفالها الذين لا يعون ماهية عالمنا المكتظ بالقلق و التوتر و الانفعال ، ذلك لأنهم يسكنون عالم آخر هو عالم البراءة حيث الراحة النفسية ، و النقاء و الصفاء ، لذا وجب الحفاظ على بقائهم في هذا العالم الأكثر ملائمة لهم و لكيانهم.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى