تربية الأطفال

تحدثي إلى جنينك لهذه الأسباب

أثبتت الدراسات التي أُجريت حول هذا الموضوع ان الحديث مع الجنين وهو ما زال في رحم الأم أمر له العديد من الفوائد والجوانب الإيجابية المختلفة، حيث يساعد التحدث مع الجنين في إعداد الجنين عقلياً بشكل كامل وقوي وغيرها العديد من الفوائد التي سوف نقرأها في هذا المقال :

– نمو أذني الجنين خلال وقت مبكر، فتبدأ الأذنان في النمو بداية من الأسبوع الخامس والعشرين. فمع تطور السمع يتم تحفيز الشعر الصغير الذي يبدأ في النمو داخل الأذنين خلال الحمل.

– يساعد على تطوير العديد من القدرات الفكرية والذهنية لدي، حيث يساعده على التمكن من تذكر الاصوات عند الولادة ويعزز لديه القدرة على التمييز بينها، وبالتالي يتمكن من التفاعل بطريقة اسرع مع المحيطين به. لذا قد ترينه أحياناً يبتسم لبعض الاشخاص، في حين أنه لا يبدي اية ردة فعل تجاه الآخرين.

– يعمل على تقوية القشرة السمعية للجنين، و عند تقوية القشرة السمعية يصبح الجنين بعد الولادة لديه قدرات لغوية عالية ، مما ينمي لديه القدرة على استيعاب الكلمات، ما يمكنه بالتالي من النطق بطريقة اسرع وفي وقت ابكر من الاطفال الآخرين، فهو قد اعتاد على سماع بعض الكلمات التي تعلق في ذهنه وما ان يتمكن من الحديث، حينها ينطق ببعض العبارات التي تمكن من حفظها.

– يساعد في تقوية العلاقة بين الأم و جنينها، فكلما تكلمت مع جنينك قبل ولادته، كلما تمكنت من توطيد العلاقة بينكما، وبالتالي يزيد تفاعله معك، وتصبحين شخصاً شبه معروف بالنسبة اليه عند الولادة، حيث يتمكن من معرفة صوتك مباشرة وقد يشعر بالهدوء والامان بمجرد أن يسمعك تتكلمين أو تغنين له.

– تقوية العلاقة بين الأزواج، فعند قضاء بعض الوقت مع زوجك للتحدث إلى طفلك، يساعد ذلك على تعزيز العلاقة بينكما، وزيادة التقارب العاطفي والتفاهم بينكما.

لذا لا تترددي في ان تتحدثي الى جنينك وأن تغني له حتى وإن لم يولد بعد.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى