العائلة

العناية بأنفسكم كمقدمي الرعاية

يتعرض الآباء والأمهات للعديد من الضغوط اليومية سواء في العمل أو رعاية الأطفال أو الحفاظ على العلاقات الأسرية والشخصية. وأيا كان مصدر الضغوط فمن الضروري أن يتعلم الوالدان العناية بأنفسهم، بهدف الحفاظ على سلامتهم الشخصية، ومن أجل أطفالهم أيضا

كما أن علاقة الأبوين الطيبة ببعضهما تشكل عاملا مهما في تربية الأبناء والحفاظ على بيئة متناغمة داخل المنزل وتقليل العنف والتوتر بين أفراد الأسرة. ومع انتشار فيروس كورونا، تأثرت العديد من الأسر اقتصاديا حيث تناقصت مواردهم المالية جراء الإجراءات الاحترازية منها الاعتناء بأنفسكم والاهتمام بها

  • ليس عليكم أن تكونوا مثاليين دائما ما نعيش ضغوطا حادة، وفي تلك الظروف ليس الهدف أن تكونوا مثاليين، بل أن تهتموا بالأسرة وقت المحنة بهدوء وحب.
  • أنتم لستم وحدكم ابحثوا عن شخص ما للتحدث معه كل يوم، صديق أو قريب. ولا تخشوا طلب المساعدة.
  • خذوا قسطا من الراحة
  • ضعوا قائمة بالأنشطة الصحية التي تحبون القيام بها عندما يكون الأطفال نائمين، افعلوا شيئا ممتعا أو مريحا لأنفسكم: استمعوا إلى أغنية أثناء القيام بأشياء في جميع أنحاء المنزل، أو شاهدوا حلقة من برنامجكم المفضل، أو استمعوا إلى الراديو، أو يمكنكم أخذ حمام، أو ببساطة قوموا بالتمشي في المنزل.

إذا كان لديكم طفل لا يتوقف عن البكاء، فلا بأس في أخذ استراحة قصيرة لمدة ١٠ دقائق، ووضعه على ظهره في مكان آمن والابتعاد لمدة عشر دقائق. قوموا خلالها بالنظر عبر

النافذة لبعض الوقت أو التجول في أرجاء المنزل. واطمئنوا على الطفل كل خمس إلى عشر دقائق

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى