تربية الأطفال

الصراخ على الأطفال

يستخدم  بعض الآباء والمربين  الصراخ كأسلوب قار في

التعامل مع الطفل عندما يخطئ. وأحياناً يكون الصراخ اسلوبهم عند طلب تنفيذ أي أمر، مثلا عند حثه علي تناول وجبته  او طلب التوقف عن اللعب  او القيام بواجباته المدرسية  . ويظن الكثير من المربين أن هذا  هو الأسلوب  المثالي والانجح لجعل الطفل مطيعا ومنفذا لكل ما يطلب منه  وهذا اعتقاد خاطئ.

ويؤكد الخبراء والتربويون  أن ممارسة أسلوب الصراخ على الطفل سواء في المنزل أو المدرسة تجعلهم في حالة قلق واضطراب وتترك آثارا سيئة علي مشاعرهم وأمانهم النفسي وتؤثر على شخصيتهم المستقبلية.

وقد يدوم أثر الصراخ على الطفل طوال حياته حتى عندما يصبح راشداً فيكون ضعيف الشخصية منعزلاً متردداً في التعامل مع من حوله لشعوره بأنه غير مقبول، وأنه مخطئ وعاجز عن التصرف بطريقة صحيحة، وقد يستخدم أسلوب الصراخ هو أيضاً مع من حوله نتيجة التقليد وينتهجه كأسلوب حياة.

إن استخدام الصراخ كعقاب هو أسلوب غير تربوي، وقد يدل على ضعف شخصية المربي وعجزه عن التحكم في انفعالاته وعدم إتقانه لأساليب التربية السليمة وذلك كمبرر لاستخدام العنف لتفريغ التوتر والضغط على الطفل.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى