تربية الأطفال

الرضاعة الطبيعية أثناء إصابة الأم بفيروس كورونا

للأمهات المرضعات التي يشتبه أو تأكدت إصابتهن بالمرض، ينبغي الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لأن فيروس كورونا لا ينتقل عن طريق لبن الثدي أو الرضاعة الطبيعية مع ارتداء كمامة وغسل اليدين جيدا قبل ملامسة الطفل.

في حالة مرض الأم يتكون لديها أجسام مناعية ضد فيروس كورونا تنتقل من جسم الأم إلى جسم الطفل مباشرة من خلال لبن الثدي لتزيد من مناعته ولا يوفر اللبن الصناعي هذه الميزة.

إذا كانت الأم مريضة بشدة ولا تستطيع الاستمرار في الرضاعة الطبيعية يمكن تعصير الثدي إما باليد أو الشفاط اليدوي أو الكهربائي وإعطاء اللبن للطفل بواسطة أحد أفراد الأسرة غير المصابين أو الحاملين للمرض، مع التأكد من غسل اليدين بالماء والصابون مدة لا تقل عن 20 ثانية، ولبس كمامة، وتوفير عبوات معقمة لها غطاء محكم لتعصير اللبن فيها، وكمادات دافئة وتدليك الثدي قبل التعصير، ثم تعصير الثدي حتى إفراغه من اللبن.

يحفظ اللبن المعتصر في عبوات على قدر احتياج الطفل مع كتابة ساعة وتاريخ تعصير الثدي، ويحفظ اللبن على الرف الأول تحت الفريزر (يمكن حفظه حتى 5 أيام)، وعند إعطائه للطفل يتم عمل حمام ماء دافئ للعبوة الأقدم من حيث الساعة والتاريخ ثم الأحدث.

يتم تغذية الطفل بلبن الأم بالمعلقة أو السرنجة أو القطارة أو الكوب ويفضل تجنب الببرونة حتى يمكن إعادة الرضاعة الطبيعية المباشرة مرة أخرى للطفل حين تمام شفاء الأم

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى