تربية الأطفال

الأسباب الإقتصادية لعمالة الأطفال

تتصدر العوامل والأسباب الاقتصادية القائمة بين الأسباب والعوامل المؤدية الانخراط الأطفال بالعمل وبخاصة أسوء أشكاله نظراً لوجود علاقة وثيقة بين الفقر والبطالة وتدنى دخل الأسرة وبين عمالة الأطفال.

– الفقر:

يرتبط بعمالة الأطفال ارتباط لا فكاك منه إذ أنه عندما يستشهد الفقر يكون عمل الأطفال عامل من عوامل استراتيجية الأسرة الفقيرة للبقاء على قيد الحياة ويزداد اقتناعها بأن مكان الأطفال هو في العمل بدل المدرسة، ويتضح من ذلك الارتباط الطردي ما بين عمالة الأطفال والفقر إذ كلما زاد الفقر زادت عمالة الأطفال والعكس صحيح.

– البطالة:

هي إحدى أخطر المشكلات التي تواجه الدول العربية حيث توجد بها أعلى معدلات البطالة في العالم وذلك حسب

تقرير مجلس الوحدة الاقتصادية التابع لجامعة الدول العربية الصادر عام 2004 قدرت نسبة البطالة في الدول العربية ما بين  و 20 %.

وتقرير منظمة العمل الدولية الذى ذكر عام 2003 ن متوسط نسبة البطالة في العالم وصل إلى 6.2 % بينما بلغت النسبة في العالم العربي في العام نفسه 12.2 % وتتزايد سنويا بمعدل 3% مما يجعل هذه القضية من أكبر التحديات التي تواجه المجتمعات العربية وأن 60% تقريبا من سكانهم هم دون سن الخامسة والعشرين، والعلاقة بين البطالة وعمالة الأطفال طردية إذ تتزايد البطالة عند زيادة عمل الأطفال والعكس صحيح.

تدني دخل الأسرة:

تتزامن عمالة الأطفال عادة مع مستوى دخل الأسرة وبطالة البالغين فيها حيث يزداد عمل الأطفال عندما تزداد معدلات البطالة بين البالغين وخاصة في الأعمال والصناعات والحرف التي لا تتطلب تأميناً أو جهداً من قبل العامل، كما تزداد فرص العمل للأطفال كلما انعدمت فرص العمل للبالغين، وكلما ارتفع دخل الأسرة كلما تضائل عمل الأطفال وبالتالي تستثمر الأسرة في تعليم الأطفال وإرسالهم إلى المدارس. أما عندما تكون الأسرة بحاجة إلى دخل إضافي يعمل الأطفال لتأمين ذلك الدخل مما يعنى ضرورة العمل للبقاء على قيد الحياة وتأمين المعيشة.

مقالات ذات صلة

                    
زر الذهاب إلى الأعلى